منتدى حلا الترك الرسمي
✿❀ هلا والله هلا بمحبات حلا الترك هلا ✿❀
ششخبارج يمييه ؟ أن شاء الله تكوني بأحسن حاال
هذا المنتدى لمحبات حلا الترك و بثث
ادا تحبين حلووششا سسجلي و أدا ماتحبينهـا لا تسجليين
مع تحــيات الأداره


لــمحبات النـــجمه البــحرينيه المــبدعه حــلا الترك و بـــثث ..
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لاتنا منه يوم القيامه من هو .. ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
چـטּـوؤטּ حَلُّوِشَـہَ≈ ♥
مبدعـﮧ آلمنتدﮯ ڪلـﮧ ×


آڵمُشـَآرڪٍآت : 168

عـٍمـٍريً: : 27/05/1999

تآريخ أنضمُآمي » : 08/10/2011

عـٍمـٍريً : 17

آلمًـٍوقٍــٍع : منــتدى حــلااا الترك الرسسـمي


مُساهمةموضوع: لاتنا منه يوم القيامه من هو .. ؟    السبت أكتوبر 22, 2011 1:01 pm

لاتنال النار منه يوم القيامه،،اتعرفون من هو ؟ ؟ ؟














عن عتبان بن مالكٍ الأنصاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" لن يوافي عبدٌ يوم القيامة يقول لا إله إلا الله، يبتغي بها وجه الله إلا حرم الله عليه النار " رواه البخاري.







أن يُحرم العبدُ على النار هذا من أعظم المُكتسبات، فإنّ من حرمهُ الله على النار نجا ،

والله جل وعلا ثمة أفعال وثمة مُعتقدات لها عندهُ جل وعلا منزلة عظيمة فلا شيء في الدين يعدل لا إله إلا الله ،

فهذا الفضل من العمل إذا أقترن بالفضل من الإخلاص اجتمع قلبٌ صادق ومعتقدٌ صحيح وكلمةٍ طيبة هي لا إله إلا الله
فلا يُمكن بعد ذلك لهذا العبد أن تنال النار منه شيء...







يقول صلى الله عليه وسلم : " لا يوافي الله عبد قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله "

فلا إله إلا الله كلمةٌ جليلة القدر

* من أجلها أنزل الله الكُتب،
* من أجلها بعث الله الرُسل ،
*من أجلها نصب الله الموازين ،
*من أجلها أقام الله الحُجج والبراهين ،
*من أجلها خُلقت السماوات والأرض،
* بل من أجلها خُلق الثقلين ({وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } (الذاريات56)
وعبادة ربهم أن يوحدُوه في المقام الأول
فقال صلى الله عليه وسلم : " من قال لا إله إلا الله يبتغي وجه الله حرمه الله جل وعلا على النار "







المحرمون على النار ورد في أحاديث كثيرة أعمال الناس منهم:





· من صلى لله أربعاً قبل الظُهر وأربع بعدها حرّمه الله جل وعلا على النار .

· من كان هيناً ليناً سهلاً مع الناس حرّمه الله جل وعلا على النار .

· من بكى من خشية الله حرّمه الله جل وعلا على النار .
· من جاهد في سبيل الله حرّمه الله جل وعلا على النار .
· من أحبه الله حرمه الله على النار قال صلى الله عليه وسلم : " والله لا يُلقي الله حبيبهُ في النار"







ثم إن النار إذا دخلها من دخلها من عُصاة المؤمنين فإنّ الله جل وعلا لن يجعل لنار سُلطاناً كاملاً على أجسادهم

قال صلى الله عليه وسلم : " إن الله حرّم على النار أن تأكُل من ابن آدم أعضاء السجود ".







* أما قول لا إله إلا الله فإن الإنسان لا يُمكنُ أن يقولها حق القول المقصود في هذا الحديث ويبتغي بها وجه الله

إلا أن يكون من لوازم ذلك أن يعرف الله جل وعلا حقاوحتى يصل الإنسان إلى هذه المرحلة أن يعرفه،







و يتمكن أن يقول لا إله إلا الله يبتغي بها وجه الله:





*لابد أن يكون هناك علم ويقين بالرب تبارك وتعالى وحتى يكون هناك علمٌ ويقينٌ بمعنى هذه الكلمة

ودلالتها لابُد أن يُذهب ويُلجأ إلى المصدر الأول في فهمها وهو كلام الله

ثم كلام رسولهِ صلى الله عليه وسلم فأول ما ينبغي على العبد فيها :
الأمر الأول: أن لا يستكبر عند سماعها ،وأن لا يدخلهُ أنفةٌ عند علمهِ بمعناها قال الله جل وعلا عن أهل معصيتهِ
({إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35) وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ}الصافات36) .
الأمر الثاني : لابُد أن يكون هناك علم حق بالله عن طريق ما ذكره الله جل وعلا في كتابهِ من وجهين :
الوجه الأول : تعريف الله بذاته العلية .
والوجه الثاني : تعريف الرُسل بربهم .
فأما تعريف الرُسل بربهم فقد حكاه الله على لسان محمد وأكثر ما حكاه على لسان إبراهيم وموسى ،
فإن إبراهيم عليه السلام لم يشهد خلق السموات والأرض ومع ذلك قال لقومهِ:
(قَالَ أَفَرَأَيْتُم مَّا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ(75) أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ(76) فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِّي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ(77)
الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ(78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ(79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ(80) الشعراء )
وقال في آيةٌ أُخرى تكلم عن أن الله هو الذي فطر السماوات والأرض ثم قال : (وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ }الأنبياء56)
ونظيرهُ كليم الله موسى فإن فرعون قال لهُ بُكل تبجُح قال ({قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى }طه49)
فأجابه الكليم عليه السلام ({قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى }طه50)
ثم قال ({ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى}طه51)
فتأدب موسى مع ربهِ لا مع فرعون ({قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى }طه52)
هذا مما جرى على ألسنة بعض الرُسل في التعريف بربهم .







أما الرب جل وعلا فلا أحد أعلم بالله من الله ولله جل وعلا في كتابه العظيم في التعريف بذاتهِ العلية طريقان :

الطريق الأول : ذكر أسمائهِ الحُسنى وصفاتهِ العُلا .

والطريق الثاني : ذكرُ خلقهِ تبارك وتعالى .







فتعريف أسمائهِ الحُسنى كقولهِ جل وعلا في آخر الحشر:

(هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ(22)

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ(23)
هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ({24)) إلى آخر السورة
·وتعريفه جل وعلا بالخلق كقولهِ جل وعلا في النور :
({أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ
وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ}النور43)







فمن نظر بعين التدبُر :..السُحب مخلوقٌ واحد فجمع الله جل وعلا فيها أضداداً أربعة :

· جمع فيها الماء غوثاً لمن أحبهم .

· وجعل فيها الصواعق من النار تحرق من أراد الله أن يُصيبهم منها إما نقمةً أو نعمة
ولايجتمع الماء والنار لكنّ الله جمعهما في مخلوقٍ واحد .
· والسُحب إذا تراكمت ذاتها وأطبقت حجبت نور القمر وضوء الكواكب فأصبح الناس في ظُلمة
فإذا خرج منها وميض البرق أضاء للناس ولا يجتمع النور والظُلمة من مصدرٍ واحد
لكنّ الله جل وعلا في السُحب بقدرتهِ وحكيم صنعتهِ ونفاذ مشيئتهِ جعل فيها النور والظُلمة
والماء والنار في آنٍ واحد ولا يقدر على هذا إلا الله .
فإذا تحقق عقلاً ونقلاً أنهُ لا يقدرُ على هذا إلا الله وجب أن لا يُرجى ولا يُدعى ولا يُسأل ولا يُعبد أحدٌ غيرُ الله ،
فإذا تحرر عقلاً أنهُ لا أحد يستحق أن يُعبد أو يُرجى إلا الله يجبُ أن يتحقق قلباً أن الله وحده خالقُ كُل شيء
وأن بيدهِ سُبحانهُ مقاليدُ كُل شيء وأنهُ جل وعلا إليه مصيرُ كُل حي وأنهُ جل وعلا بيدهِ رزقُ كُل شيء
إذا تحرر هذا آخرُ الأمر يأتي اللسانُ يترجمُ ذلك المُعتقد فيقول المؤمن: " لا إله إلا الله"
فلا يُريد بها بعد أن استقرّت في قلبهِ وعلم حقيقة معناها إلا ربهُ جل وعلا
فإذا وصل إلى هذه المرحلة كافئه الله جل وعلا بأن الله يُحرمهُ على النار
هذا المقصود من قولهِ صلى الله عليه وسلم :
" لا يوافي الله عبد يوم القيامة يقول لا إله إلا الله يبتغي وجه الله إلا حرمه الله جل وعلا على النار ".







وما سلك أحدٌ في باب ولا طرق أحدٌ مجالاً يبتغي فيهِ نفعاً أعظم من نفع أن يعرف الإنسان من خلالهِ ربهُ تبارك وتعالى

فمعرفة الله جل وعلا هي كُنه الحياة كلها ومن عرف الله وعبدهُ وأحبهُ جل وعلا لا يضرهُ ماذا فقد ،

ومن -عياذاً بالله -لم يعرف الله لم ينفعهُ أي شيءٍ حصل عليه لأن الله جل وعلا وحدهُ من بيده الجزاء والحساب .









المصدر/ شرح كتاب الرقاق من صحيح البخاري لفضيلة الشيخ صالح المغامسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hla-trk1.ba7r.org
شوق



آڵمُشـَآرڪٍآت : 345

تآريخ أنضمُآمي » : 13/10/2011

آلمًـٍوقٍــٍع : حلا الترگ


مُساهمةموضوع: رد: لاتنا منه يوم القيامه من هو .. ؟    السبت أكتوبر 22, 2011 6:02 pm

الله يعطيك العافيه

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
سبحان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لاتنا منه يوم القيامه من هو .. ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حلا الترك الرسمي  :: الأقسآم آلعآمة :: ՝حَـلآ النفحّات الايمانيـِہ-
انتقل الى: